طوابي الإسكندرية المنسية


فوتوغرافيا/دينا شعبان

لمحت هذه الأطلال لأول مرة على شاطئ الدخيلة في طريقي إلى العجمي.. مبنى قديم من أحجار بيضاء بلا ملامح واضحة تدل على حكايته أو ما كان عليه قبل أن يصبح على هذه الحال، وبالقرب منه بعض أولاد الحي يلعبون كرة القدم ومشجعوهم من أقرانهم يجلسون على مقعدين أسودي اللون في محيط المكان قريبين جدا من الأرض...في المرة التالية التي رأيته فيها كان يقف وحيدا مما دفعني إلى تأمل تفاصيله… ووقعت عيني على المقعدين الأسودين ليتضح لي أنهما… مدفعان! وأن هذه الأطلال هي لإحدى طوابي الإسكندرية.. وفي الغالب طابية الدخيلة!

فوتوغرافيا/دينا شعبان

بنيت الطوابي في الإسكندرية لحمايتها من أبي قير شرقا إلى العجمي غربا… وأشهرها وأفضلها حالا هي طابية قايتباي، أو قلعة قايتباي التي تعتبر من أشهر معالم الإسكندرية السياحية؛ فعند زيارتها تسمع بداخلها كل اللهجات المصرية تقريبا بالإضافة إلى اللغات الأجنبية الأخرى من زائريها الذين يشاهدون عمارة الحصون في سوريها الداخلي والخارجي، وأبراجها وممراتها الساحلية، وفتحات المدافع المطلة على البحر.

أما الطوابي الأخرى فتعددت مصائرها؛ فبعضها في حالة سيئة، والبعض تهدم جزئيا أو كليا إما لما لحق بها من أضرار بسبب قصف الأسطول البريطاني أثناء ضرب الإسكندرية عام 1882 (حتى طابية قايتباي أصيبت ولكن تم ترميمها) أو لتراجع الأهمية العسكرية للطوابي مع مرور الوقت أو لكلا السببين، ولكن لا يعني هذا تراجع أهميتها التاريخية.. فقد كانت جزءا من المدينة، ولكنها مازالت جزءا من تاريخ المدينة.

أثناء الحملة الفرنسية على مصر قام الفرنسيون بترميم الحصون وبناء طوابٍ جديدة. وفي عهد محمد علي باشا، عهد إلى المهندس الفرنسي جاليس بك Galice ترميم الحصون القديمة وبناء حصون جديدة إلى أن بلغت في عهده 25 طابية كما ذُكر في القائمة التي وضعها حسن باشا الإسكندراني ناظر البحرية المصرية عام 1848 كالتالي:

1. طابية الفنار

2. طابية الفنار الصغيرة

3. طابية التراب (الهلالية) وتقع بحلقة السمك بالأنفوشي

4. طابية الاسبتالية الجديدة

5. طابية الاسبتالية القديمة

6. طابية الأطة (وتعني الجزيرة باللغة التركية، وكان العامة يطلقون عليها طابية الأضا)

7. قلعة برج الظفر (والمرجح أنها قلعة قايتباي كما ذكر الأمير عمر طوسون في كتابه سنة 1882)

8. طابية ظهر منزل الفرنسيس

9. طابية المفحمة

10. طابية مسلة فرعون

11. طابية قبور اليهود القديمة

12. طابية قبور اليهود الجديدة

13. طابية برج السلسلة

14. طابية باب شرقي

15. طابية كوم الناظورة (الناضورة)

16. طابية الدخيلة

17. طابية السلمية

18. طابية المكس

19. طابية القمرية

20. طابية أم قبيبة (أم كبيبة)

21. طابية الملاحة القديمة

22. طابية الملاحة الجديدة

23. طابية صالح أغا

24. طابية باب سدرة

25. طابية كوم الدكة

وسار إبراهيم باشا علي نهج والده محمد علي، فزود الطوابي بالعسكر والأسلحة، وأنشأ عباس حلمي الأول قلعة مقابر اليهود (السلسلة) وقلعتي أبي قير والعجمي، وقام الخديو إسماعيل بتسليح الطوابي بمدافع (أرمسترونج) اشتراها من انجلترا.

ولنلق الضوء على بعض من تلك الطوابي:

طابية كوم الدكة

عرُفت أيضا بطابية كوم الدماس، بناها الفرنسيون أثناء الحملة الفرنسية وأطلقوا عليها طابية كريتان Crétin نسبة إلى الكولونيل كريتان المهندس المشرف على التحصينات، والذي أشرف على بنائها. وبنيت هذه الطابية على تل صناعي كبير يعرف بكوم ديماس أي التل الذي يحتوي على حمامات، وكان يبدو من بعيد كجزء من الإسكندرية، وكانت الطابية هدفا لقصف شديد على يد البريطانيين أثناء ضرب الإسكندرية؛ حيث كان أحمد عرابي مجتمعا مع الوزراء للإشراف على القتال. وتم إزالة التل عام 1952 ليتم الكشف عما ابتلعه هذا التل، فقد كان مبتلعا.....المسرح الروماني!

طابية كوم الناضورة

وسميت الناضورة أو الناظورة - نسبة للنظر- لاستخدام التل في المراقبة، وكان هناك برج من العصر الإسلامي يطل على الميناء، ووقت الحملة الفرنسية أسماه الفرنسيون قلعة كافاريللي Le Fort Caffarelli نسبة لكافاريللي، وهو أحد قادة نابليون وكان مشرفا على الأعمال الهندسية الحربية في الجيش الفرنسي… وكان هذا اسمه بين الفرنسيين وفي كتب التاريخ، أما اسمه الذي عرفه به المصريون فهو مختلف! ولأكون أكثر دقة لغويا فهو كنية وليس اسما، ومن شاهد فيلم (الوداع يا بونابرت) للمخرج العالمي السكندري المولد يوسف شاهين سيعرفه وهو(أبو خشبة)؛ وذلك لأنه فقد إحدى ساقيه قبل مجيئه إلى مصر، واستعاض عنها بساق خشبية، وقد قُتل أبو خشبة أثناء حصار عكا. وفي عصر محمد علي تم تجديد البرج ليصبح مرصدا لمراقبة حركة السفن وإرشادها.

طابية ظهر منزل الفرنسيس

و(الفرنسيس) تعني الفرنسيين، أما (منزل الفرنسيس) فتعني القنصلية الفرنسية، وعلى غير موقعها الآن، كانت القنصلية تقع مكان ميدان سعد زغلول . وكانت الطابية تطل على البحر وتقع وراء القنصلية، ودمرها الأسطول البريطاني.

طابية الفنار

بُنيت في عهد محمد علي وكانت تحيط الفنار الذي أقامه محمد علي في رأس التين، دمرتها البارجة انفلكسيبل inflexible البريطانية أثناء ضرب الإسكندرية عام 1882.

طابية مسلة فرعون

بنيت في عهد محمد علي باشا، وموقعها هو محطة الرمل حاليا، وفي هذا المكان قديما كانت توجد مسلة تعرف بمسلة كليوباترا ولكن هذه الطابية اندثرت .

طابية المكس

تشغلها مدرسة حرس الحدود حاليا.

طابية النحاسين

فوتوغرافيا/دينا شعبان

وهي طابية قبور اليهود، وهي موجودة في حديقة الشلالات حاليا، أما تسميتها بطابية النحاسين – كما تدل اللافتة المجاورة لها - فذلك لصناعة الأدوات النحاسية بها قديما.

طابية رشيد

وتقع بالقرب من باب رشيد (باب شرق) أحد أبواب الإسكندرية قديما، ويقع جزء متبقي منها بالقرب من استاد الإسكندرية.

الطابية الحمراء

هي من مجموعة الطوابي الموجودة بمنطقة أبي قير، وهي مبنية على تل صناعي يحتوي على الآجر الأحمر مما يجعل لونه أحمر عند سقوط أشعة الشمس عليه .

#ذاكرة #البحر #ديناشعبان #تاريخ #معمار

806 views