طبق حقوقك - الدورة الثانية


فوتوغرافيا|عمر عادل

"هشش... فتح عينك وسع ودنك، هنسمع ونشوف حكاية عجيبة فيها شقاوة، فيها حلاوة وفيها عقدة حلها عند السامعين...في وسط العالم الواسع الكبير كان فيه فار صغير عايش في جحر تحت الأرض.

الفار الصغير كانت عينيه بتلمع، كان بيحب يستكشف العالم ويعرف كل حاجة، كان دايما بيسأل أسئلة كتير وعمره ما حد جاوبه... كان بيعمل قراطيس سحرية بالورق، وبيلف ف الشوارع يبيع فيها الترمس اللي مامته بتعمله.

ومرة وهو ماشي شاف فيران كتير لابسين زي بعض وشايلين كتب وكراريس..."

فوتوغرافيا|عمر عادل

هكذا يبدأ نص القصة الأولى "شقاوة وحلاوة" والتي تهدف إلى نشر ثقافة حق الطفل في التعليم عن طريق عرض مسرحي للأطفال باستخدام فن الأوريجامي، يتبعه عدة أنشطة تعليمية تفاعلية للتعريف بحقوق الطفل. وكانت هذه القصة وقصة "فرفور المبقع" الهادفة إلى نشر ثقافة حق الطفل في عدم التمييز نتاج ورشة تدريبية على مدار خمسة أيام تحت مشروع "طبق حقوقك" والذي ينظمه "المركز العربي للأوريجامي" بدعم من: شبكة المبدعين الثقافيين CIN.

بدأت الدورة الثانية من هذا المشروع بالإسكندرية في نوفمبر 2015 بالتعاون مع "جمعية كرموز لأطفال الشوارع" وكانت تهدف إلى تدريب وتعريف 10 متدربين بحقوق الطفل، وكيفية تصميم ورشة تعليمية للأطفال لنشر هذه الحقوق باستخدام فن الحكي والأوريجامي (فن طي الورق). وعاش المتدربون خمسة ايام مروا خلالها تجربة تعليمية، تعرفوا فيها على أنفسهم، وعلى المجموعة وأدوارهم كميسرين لأنشطة تربوية، إلى جانب مبادئ فن الحكي ومكونات القصة الجيدة، كيفية تصميم ورشة تعليمية للتعلم بالتجربة والتعليم غير النظامي، تاريخ ومبادئ فن الأوريجامي، إلى جانب التعريف بقضية أطفال الشوارع.

وتبع ذلك يوم سادس للتطبيق والعمل مع الأطفال بكرموز. ولم ينته المشروع عند التدريب فقط؛ بل وامتد أيضا للعمل مع الأطفال بعد ذلك، وتدريبهم على الكتابة الإبداعية؛ ليقوموا بأنفسهم بإنتاج وتجهيز وتنفيذ عرض مسرحي بالعرائس لنشر حقوق الطفل.

فوتوغرافيا|عمر عادل

بدأ مشروع "طبق حقوقك" بعد اشتراك "أسامة حلمي" مؤسس المركز العربي للأوريجامي كمتدرب في ورشة "كان يا ما كان" لحقوق الإنسان في 2012 في إسبانيا، ومن بعدها في الأردن، والتي كانت منهجيتها التعليم غير النمطي باستخدام حكايات الأطفال والفنون المختلفة لعرض ونشر ثقافة حقوق الطفل، وقد أنتجت الورشة كتيب أنشطة جاهزا للتنفيذ.

وفي 2014 تقدم "أسامة" لمؤسسة شبكة المبدعين الثقافيين CIN لطلب دعم وتمويل مشروع "طبق حقوقك" مع شريك لبناني، للعمل - ولأول مرة - على خلق أدوات تعليمية لحقوق الطفل باستخدام الأوريجامي، وحكايات الأطفال، مع أطفال لاجئين سوريين بمصر ولبنان، وشاركت المدربة "عنان إبراهيم" في تصميم وتنفيذ البرنامج التدريبي.

وتم تنفيذ الدورة الأولى من المشروع بالإسكندرية في 2014 بالتعاون مع "مركز قرطبة لتعليم السوريين" كما تم تنفيذه بلبنان. ويهدف إلى خلق شبكة من المنشطين والتربويين ذوي الوعي والاهتمام بحقوق الطفل، وحقوق الإنسان، إلى جانب إنتاج أدوات تعليمية عامة لنشر حقوق الطفل، ونشر الوعي بفن الحكي والأوريجامي كأدوات تربوية.

فوتوغرافيا|عمر عادل

ويحكي محمد جابر (مدرب مسرح) عن تجربته كمتدرب في الدورة الأولى، ومدرب مشارك في الدورة الثانية:

" وجودى كمدرب فى الدورة التانية من المشروع كان شيء ماكنتش أتخيله. بس لما حصل كان لازم أشتغل على ده جدا وأستغل الفرصة فى توصيل الحاجات اللى كنت عاوز أعملها لما كنت متدرب، بس مكاني كمتلقي ماكانش يسمح بكده، وحبيت أشتغل أكتر على النقطة اللي عانينا منها ف الدورة الأولى، وهي ضرورة توصيل المنتج النهائي فى شكل مسرحي، أو أداء سليم؛ عشان يلاقي نتيجته فى نفس الطفل المتلقي. المشاركة التانية عطتني حماس أكتر ومسؤولية أكبر؛ لأنى دلوقت هقدم اللي اتعلمته وفهمته المرة الأولانية لمتلقي جديد، ومسؤول عن إني أجاوب وأفسر زي ما حصل معانا أول مرة، وده كان شيء ممتع...إنك تشوف فعلا بذرة اتحولت لثمرة، وبدأت تغرس بذور تانية عشان تتحول لثمار صالحة للقطف فيما بعد. التجربتين ككل كمتدرب وكمدرب استفدت منهم كتير جدا على كافة المستويات الإنسانية والعملية. فشكرا للفكرة ولتنفيذها".

وتقوم تلك الشبكة من الميسرين باختلاف خلفياتهم وتخصصاتهم ببناء الخبرات وتبادلها للتعلم المستمر، ولتطوير الأدوات التعليمية المتاحة للعمل مع الأطفال على نشر ثقافة حقوق الطفل بأشكال وألعاب جديدة مبتكرة وممتعة لهم.

"شقاوة: إممم أنا بكرة هسأل الاستاذ وهو يقول لمامتك إنك لسه صغير

وإنك من حقك تروح المدرسة وتتعلم زي باقي الولاد

حلاوة : من حقي؟ ... هيء هيء يا حلاوة!"

#فاعلياتثقافية #نايريعبدالشافي #مسرح #حقوقالطفل #أوريجامي #عمرعادل

15 views