الموضة وما وراءها مع كيغام دجيغاليان


افتتح يوم الأربعاء 16 مارس بالمعهد الفرنسي بالإسكندرية معرض (الموضة وما وراءها) لـ"كيغام دجيغاليان" - وهو فنان ومصمم ومتخصص في الفنون البصرية مقيم في باريس - بحضور عدد كبير من المهتمين بالتصوير والفنون البصرية. وقد بدأ المعرض بكلمة لمدير المعهد الفرنسي بالإسكندرية، استعرض فيها الأنشطة المقامة على هامش الاحتفال بشهر الفرنكوفونية، ونبذة عن الفنان "كيغام دجيغاليان" أعقبها كلمة من الفنان نفسه.

​فاصل من حلم

الأعمال المعروضة - والتي كان أغلبها صورا فوتوغرافية - هي ناتج مزج بين دراسة الفنان للموضة والفنون البصرية؛ فقد درس دجيغاليان الفنون البصرية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، ودرس الموضة في بريطانيا، وعمل

مع كثير من بيوت الأزياء في فرنسا.

تم تقسيم الأعمال ووضعها تحت عناوين تجسد مفاهيم معينة مثل:فاصل من حلم وهي صور فوتوغرافية تعبر عن الفاصل بين الواقع والحلم، وقد عمق هذا المفهوم سيادة اللون الأبيض على الصور بالرغم من ظهور اللون الأسود في بعض التفصيلات كشعر الموديل والحذاء الأسود، أما مجموعة الصور الفوتوغرافية تحت عنوانINTI-MATE #2 فهي مجموعة من الصور بالأبيض والأسود تصور الملابس كأنها طبقة ثانية من الجلد، ومسكن مصغر متحرك لشخصين، وتم عرض الملابس التي استخدمت في تصوير تلك المجموعة وهي مصنوعة من مادة عازلة للأمطار أشبه بالـ(كاب) المضاد للأمطار الذي يغطي الرأس والجسم.

إلى سكياب مع كل الحب

لم يقتصر المعرض على الصور الفوتوغرافية فحسب، ولكنه شمل أيضا عرض فيديو أخرجه دجيغاليان، فيديو بالأبيض والأسود تحت عنوان (إلي سكياب مع كل الحب) وهو مهدى إلى روح مصممة الأزياء الإيطالية "إلسا سكياباريللبي" والتي قدمت تصميما مميزا هو سترة (بلوفر) مزودة بربطة عنق وهمية، وفي الفيديو تم عرض تنفيذ سترة كمحاكاة لتصميم سكياباريللي وإهداؤه لها، بالإضافة إلى عرض السترة التي تم تنفيذها في الفيديو. تم تصوير الفيديو بالأبيض والأسود تعبيرا عن فترة زمنية قديمة، وتأثرا بألوان التصميم، بالإضافة إلى موسيقى البيانو المصاحبة للفيديو والتي أضفت الإيحاء بتنفيذ عمل فني، وأكد ذلك أن المنضدة المستخدمة لتنفيذ السترة كانت مغطاه بورق الجرائد.

لعبة أطفال

فلنترك الآن الأبيض والأسود ونذهب إلى الصور الملونة، ومنها ما عرض تحت عنوان لعبة أطفال، وتصور مفاهيم التلصص والسذاجة والتفويض؛ فالكاميرا هتا تتلصص من النوافذ والأبواب، وتنظر إلى من بداخل المكان، وتشاركنا بما تراه، وقد طغت الإضاءة الخافتة بألوان دافئة على الصور، ومنها صورة تجسد فتاة صغيرة تعبث بثياب وأحذية والدتها، وأخرى تجسد فتاة تنظر إلى انعكاسها في المرآة وقد انعكس وجهها على المرآة الدائرية العلوية بينما بقية جسدها على المرآة السفلية المستطيلة. وأما في صور أصداء مواجهة، فقد جعل الفنان للصورة أصداء بتصور بصري كأنما صورت والموديل تتحرك، وقد تم استخدام إحدى هذه الصور في الملصق الدعائي لمهرجان وسط البلد للفنون المعاصرة (دي-كاف) لعام 2015، وأخيرا عطر المهنة وهو لصور دعائية لعطور دار الأزياء (هرمس) وقد غلبت أدوات الخياطة واللون البني على الديكور المستخدم في تصوير العطور.

عطر المهنة

يستمر المعرض حتى العاشر من شهر أبريل القادم.

#فوتوغرافيا #ديناشعبان #معرض #المركزالثقافيالفرنسي #دجيغاليان