حيوية تزهد السكون: عن معرض د. ريم حسن في وكالة بهنا


فوتوغرافيا/ محمد النجار

للتجريد سبيلان؛

سبيل يحتفي بصنمية الأشكال الذهنية، وفراغات تفتقد كهرباء الحياة، محتمية بأسلوبية جافة يختفي وراءها صاحبها للتدليل على هوية زائفة.

هي شكلانية مقطوعة الصلة بشريان الحياة، ولافتة على واجهة حانوت خاو.

أما السبيل الآخر فيعتمد على استخلاص روح الخبرة الحية وضخها لمجازية سطح من خلال صيرورة المكونات والعناصر، تضاهي صيرورة الحياة ذاتها.

تجريد يعي المغزى العميق للتشكيل؛ ألا وهو التحول الدائم للوجود وأن المطلق الوحيد هو التغير.

للطريق الثاني تنتمي أعمال الفنانة ريم حسن في معرضها المقام بوكالة بهنا.

إن القانون الأساسي هو الحركة والثابت المؤهل للتحول. هو النقطة الحرجة ما بين ميلاد الشكل وتناميه وانتزاعه لجدارة وجوده على السطح أو الذوبان داخله.

تجربة تكشف الصراع بين جبرية السطح بإنشائيته التصميمية الصارمة وبين طاقة داخلية لأشكال تناهض تلك الجبرية في إصرار لتفجير ومضات حُرَّة تصل إلى حد النزق، تتمثل أحيانًا في تلك الخطوط الحُرَّة التي تُذكرنا بارتجالية فيولينة منفردة داخل بناء سيمفوني.

وأحيانًا أخرى من خلال بقع لونية تراوغ من أجل نشر حرارة إيقاعها في نسيج العالم المصاغ على السطح.

هو فيض من الحيوية يزهد السكون.

فوتوغرافيا/ محمد النجار

#عليعاشور #ريمحسن #وكالةبهنا #معرض #محمدالنجار

10 views