لمسات أولى من ورشة النقد السينمائي


فوتوغرافيا | محمد النجار

تهدف ورشة النقد إلى التفحّص في اللغة السينمائية من خلال أفلام متفرّدة، ومحاولة التعمّق في فهمها عبر المشاهدة ثمّ النقاش ثمّ الكتابة. لذا، أوّل ما يجدر التّأكيد عليه هو حضور الأفلام التي تقترحها التظاهرة، وحضور النقاشات التي سوف تليها، والتي سوف تكون نقطة انطلاق أعمالنا. وحسب اهتمامات واختيارات المشاركين، يمكن العودة، إن اقتضى الأمر، إلى بعض اللقطات والمشاهد لتحليلها جماعيا، ولكنّ مشاهدة الشريط بأكمله شرط أوّلي.

إثر النقاش في كنف الورشة، تأتي مرحلة الكتابة. على كلّ من المشاركين الذين يريدون الكتابة ـ من الضروري أن تكون الرغبة هي الوازع ـ طرح الفكرة التي يودّ تطويرها كتابيّا حول شريط أو مسألة ذات علاقة بالبرنامج المُقتَرَح ثمّ الشروع في التحرير. وسوف تتمثّل مهمّتنا عندها في مراجعة النّصوص والإعانة على صقلها والتثبّت من مدى دقّتها.

هو تدريب على التساؤل والبحث عن التعبير الأمثل لذلك التقاطع الذي يحدث بين عمل سينمائي ومُشاهد هاجسُه سَبْر معاني الصورة السينمائية وأبعادها بلغته الخاصّة وحساسيته الفريدة.

<<"الرقيب الخالد": جدوى الفن في زمن الحرب >>

- إسلام أنور

<<"أرض لا أحد" و "في راسي رون بوان": قراءة في تقاطعات الفيلمين >>

- محمد صبحي

<< "قبل الأيام" … كيف نبقي على الحب بيننا؟ >>

- محمد صبحي

<<حين اختلط كل شيء حول المتوسط: نقاد بير السلم >>

- يارا شاهين

<<مش أحسن من سوريا والعراق >>

- يارا شاهين

#المدينة #فاعلياتثقافية #السينما #محمدصبحي #ياراشاهين #إسلامأنور #هاجربودن #لمساتأولى